21 يونيو 2018
الرئيسية > مقالات > عيسى العميري يكتب| سلمت يداك يا مرزوق الغانم

عيسى العميري يكتب| سلمت يداك يا مرزوق الغانم

إنه لموقف مشرّف ذلك الذي اتخذه عراب الديبلوماسية الكويتية الأستاذ مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الكويتي… هذا الرجل الذي يفاجئنا في كل مرة بالأخبار الطيبة والأفعال السامية، وآخرها على مرأى ومسمع عشرات الوفود البرلمانية المشاركة في أعمال الدورة 138 للاتحاد البرلماني الدولي في جنيف.

موقف مشرف سيذكره التاريخ حتماً، لما قام به الغانم من عرض راق ورد مقنع وتفنيد للافتراءات والأكاذيب التي تمس سمعة الكويت وبرلمانها، والجهود التي أثمرت نتائج طيبة بفضل من الله ثم بفضل جهود هذا الرجل في محفل له قيمة كبيرة في الأوساط الدولية والعالمية. في موقف مشرّف شهد له القاصي والداني في كل أنحاء المعمورة وعلى رأسهم قائد الإنسانية سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حينما وجه سموه برقية شكر وتقدير للغانم عبر فيها عن تقديره لموقفه المشرف.

هذا الموقف المشرف الذي اتخذه أستاذنا الفاضل مرزوق الغانم، ليس غريباً عليه، فهو مواطن كويتي بالدرجة الأولى قبل أن يكون شخصية مسؤولة. فدولة الكويت لها مواقفها منذ بداية استقلالها، وهي اتخذت الخط العادل لقضايا أمتها الإسلامية والعربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وكان نتاج موقف الغانم، هو ما رآه وسمعه المجتمع البرلماني والعالم أخيراً. وكان لهذا الموقف صدى مدو في كل أنحاء المعمورة، فهو أثبت الحق العربي الفلسطيني من ناحية، وألقى الضوء لكثير من الدول والمجتمعات التي لا تعرف خبايا ودهاليز الإرهاب الصهيوني الغاصب.

وفي هذا المقام، يمكننا أن نورد المثل القائل: لا تُرمى بالحجارة إلا الشجرة المثمرة… فاعلم انك إن تعرضت للأذية بالكلام فأنت شخص متميز مثمر ناجح.

ويحق لنا ككويتيين وخليجيين، أن نفخر بتلك الجهود التي قام بها الأستاذ الفاضل، ويحق لنا أن نقول، سلمت يداك يا مرزوق ولسانك الناطق بالحق دوماً والله الموفق.

#كاتب في صحيفة “الراي”

(Visited 14 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قراءة في رواية «المسطر» لناصر الظفيري: وعود الريح.. بين رمال الوطن والهجرة

«ملعونة هذه الرمال.. ابتلعت خمسين خالي» بهذه الجملة الصادمة والضاجة بكل ما يمكن أن يتصوره ...